رد على وليد الرشودي في تجويزه للتحزب والأحزاب – الشريف هاشم

بسم الله الرحمن الرحيم
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

فقد جوز المدعو وليد الرشودي إنشاء الأحزاب السياسية الدينية متسائلا ما المانع من ذلك شرعاً! وكان ذلك الهراء من المدعو تأييدا منه لحركة حماس الإخوانية ذلك الحزب السياسي المتأسلم، ولن أخوض في إثبات فساد وضلال وبدعية حركة حماس ورؤوسها في هذا المختصر لأن ذلك معلوم باعتراف المتعاطفين مع حماس وحتى بعض المنتمين لجماعة الإخوان.

فأقول مستعينا بالله من باب التنزل، لو قلنا أن الحزب يطبق الشريعة الإسلامية في نظامه بشكل كامل حرفا حرفا، فهل كل المواطنين الذين يعيشون على تلك الأرض التي يحكمها ذلك الحزب هم من المنتمين للحزب أم يوجد فئة كثرت أم قلت لا تنتمي إليه مع أنهم مسلمين مسالمين؟
فإن الجواب ولا بد أن بعض عوام المسلمين لا ينتمون لذلك الحزب.
والسؤال هل يستطيع أحد أن يضمن العدل من تصرفات المنتمين للحزب تجاه الغير منتمين لحزبهم أو العكس؟
الجواب  لا وألف لا.
وهذا مع الأيام يضطر فيه عوام الناس الذين لا حزب لهم أن يؤسسوا حزبا خاصا بهم! لأنهم لا يجدون القوة في الاستفادة من حقوقهم كمواطنين أفرادا وإن كان دستور ذلك الحزب ينص على تطبيق الشريعة الإسلامية فإن الأفراد المنتمين له بشر يظلمون ويجهلون، قال تعالى “وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا” الآية.

وبما أنه الحزب الثاني لن يضم إليه كل باقي المواطنين، ولكن سيبقى أناس لا ينتمون لحزب ما مما سيضطرهم في المستقبل لافتعال المشاكل لضمان حقوقهم أو تأسيس حزب ثالث ودواليك إلى أن ينطبق على ذلك المجتمع قوله تعالى
“إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون” الآية
وقوله
“ولا تكونوا من المشركين ،  من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون” الآية

ويضاف إلى ذلك أن التحزب يحرم من باب سد الذرائع لغلبة الظن بأن وجود الحزب يترتب عليه مفاسد عظيمة هي من أسباب عدم تحقيق نصرة الله لينصرهم على عدوهم. مع أن المصالح التي يتوهما سالكوا هذه الطريق الوخيمة لم ينظر إليها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ولا من بعده من السلف الصالح، وإنما للحاكم أن يضع مستشاريه باجتهاده دون تحزيب أو تسمية غير شرعية، وهنا أقف وقفة عند دعاة الصحوة والإخوان الذين كانوا ولا يزالون يرفضون الانتساب للسلفية بحجة أن الله تعالى يقول “هو سماكم المسلمين” الآية، فأين هم من هذا التحزب الرسمي الذي يفرق ولا شك عن الانتساب للسنة أو السلفية التي معناها إجماع المسلمين الذي هو مصدر من مصادر التشريع وهو سبيل المؤمنين الذي أمرنا الله باتباعه ورتب الوعيد لمن خرج عنه. بينما الحزب الرسمي السياسي الذي جوزه المذكور لا يستند إلا على الكذب لأجل المصلحة كما يعلم ذلك كل متابع لأحوال السياسيين حول العالم.

قلت كل ما سبق من باب التنزل بافتراض أن الحزب يطبق الشريعة الإسلامية،  فما بالكم إذا كان ذلك الحزب قد قاتل من دعى لتطبيق الشريعة فضلا عن تحالفه مع أهل الشرك الروافض.

أخيرا
الحمد لله الذي سلمنا من رق الحزبية ومن عبودية التبعية، وأسأله الثبات على الحق حتى ألقاه.

الأثنين 22 شوال 1435 هـ
الشريف هاشم
المشرف على موقع الإسلام الصافي وموقع البيعة

ebook

وقفات مع سعود الشريم – عبد الله بن محمد القحطاني

بسم الله الرحمن الرحيم

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

فهذا رد قيم على المدعو سعود الشريم كتبه فضيلة الشيخ عبد الله بن محمد القحطاني حفظه الله ووفقه، ذكر فيه بعض تصريحات المدعو التي تخالف منهج أهل السنة والجماعة موثقة مع تعليق منصف عادل، الكتيب على شكل ملف بي دي إف.

PDF

أو إضغط هنا

حجم الملف 0.2 MB , نوع الملف PDF

179655_0

خطبة عن فريضة الحج – ابن عثيمين

الحمدُ لله الذي فرضَ الحج على عباده إلى بيته الحرام، ورتَّب على ذلك جزيل المعروف والإنعام، فمَن حجَّ البيت ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه نقيًّا من الذنوب والآثام، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة دار السلام، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ذو الجلال والإكرام، وأشهدُ أن محمدًا عبده ورسوله أفضل مَن صلَّى وزكَّى وحجَّ وصام، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان ما تعاقبت الليالي والأيام، وسلَّم تسليمًا كثيرًا . 

أما بعد:

Continue reading

بدعة تقسيم الصدقة على كل يوم من العشر لإدراك ليلة القدر – د. عبد العزيز الريس

بسم الله الرحمن الرحيم

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أما بعد:

     فإن الاجتهاد في رمضان بكل الأعمال الصالحة مستحب ومنها الصدقة لحديث كان رسول الله أجود الناس بالخير وأجود ما يكون في رمضان.. (متفق عليه من حديث ابن عباس)
لذا كان السلف يجتهدون فيه بالأعمال الصالحة وآكد ما يجتهد فيه العشر الأواخر لأنه أفضلها لاجتهاد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها أكثر من غيرها، وهذا يدعونا أن نجتهد فيها بالقيام والقراءة والصدقة( ذكر هذا الحنفية والشافعية والحنابلة وغيرهم ومن المعاصرين الإمام ابن باز)

فالتصدق في العشر من الأعمال الصالحة وليبادر بالتصدق بكل ما يراد التصدق به فقد يهجم الموت بغتة.

لكن ليس هذا مسوغا لتقصد تقسيم الصدقة على أيام العشر بحجة محاولة إدراك فضيلة ليلة القدر كما يدعو لذلك بعض الناس فإن هذا لو كان خيرا لسبقنا إليه السلف ولبينه علماء الإسلام ولما كان مجهولا متروكا حتى اخترعه وابتكره غيرهم. 

ومعلوم الفرق الكبير شرعا بين الاجتهاد في الصدقة في العشر وبين تقصد وتعمد تقسيمها لإدراك فضيلة العشر، فإن هذا التقصد لهذا الدافع الديني لم ترد به الشريعة على هذه الصفة ولو وكان خيرا لسبقنا إليه السلف، والخير كل الخير في اتباعهم، وعدم إحداث ما لم يفعلوه كما بينه علماء الإسلام كابن تيمية وابن القيم.

ويخطئ بعضهم وينسب جواز تعمد تقسيم الصدقة للعلماء الذين استحبوا الصدقة في العشر وهذا خطأ على هؤلاء العلماء للفارق بينهما كما تقدم، ولم أر علماءنا كابن باز والألباني وابن عثيمين أجازوا هذا أو دعوا إليه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د.عبد العزيز الريس
١٤٣٥/٩/٢٠ هـ

المشرف العام على شبكة الإسلام العتيق
islamancient.com

Twitter : @dr_alraies

تعقيب على الإعلان الصادر من المشروع اﻹسلامي لرصد اﻷهلة – عمر العمر

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
فقد ذكرت بعض الصحف أن المشروع اﻹسلامي لرصد اﻷهلة أعلن أن يوم اﻷحد هو اﻷول من رمضان لهذا العام 1435 وأنه يستحيل أن يكون يوم السبت!!!
وهذا أمر باطل ﻷن المعول عليه في إثبات دخول شهر رمضان وخروجه هو رؤية الهلال لقوله صلى الله عليه وسلم (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين) ولأن قولهم هذا مبني على حسابات فلكية والاعتماد على الحسابات الفلكية التي لا يعلمها كثير من الناس واهمال الرؤية الشرعية التي يعلمها العامة والمتعلمون أمر بدعي لا يجوز وهو نقل للناس من التيسير إلى التعسير ومن السعة إلى الضيق وهو مما جاءت الشريعة بخلافه.
قال شيخ الإسلام – رحمه الله – : (ولا ريب أنه ثبت بالسنة الصحيحة واتفاق الصحابة أنه لا يجوز الاعتماد على حساب النجوم، كما ثبت عنه في الصحيحين أنه قال: (إنا أمة أمية لا نكتب، ولا نحسب، صوموا رؤيته وافطروا لرؤيته).وقال أيضاً: (قوله – صلى الله عليه وسلم – : (إنا أمة أمية لا نكتب، ولا نحسب) هو خبر تضمن نهيا، فإنه يخبر ان الأمة التي اتبعته هي الأمة الوسط أمية لا تكتب ولا تحسب، فمن كتب وحسب «أي لاثبات الأهلية ونحوها» لم يكن من هذه الأمة في هذا الحكم، بل يكون قد اتبع غير سبيل المؤمنين).
وقال عن الذين يعتمدون على الحساب دون الرؤية:
(والمعتمد على الحساب في الهلال، كما أنه ضال في الشريعة، مبتدع في الدين، فهو مخطئ في العقل وعلم الحساب)

وقال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله:

(إن الله سبحانه وتعالى علق بالهلال أحكاماً كثيرة كالصوم والحج والأعياد والعدد والإيلاء وغيرها، لأن الهلال مشهود مرئي بالأبصار ومن أصح المعلومات ما شوهد بالأبصار، ولأن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل الحكم بالهلال معلقاً على الرؤية وحدها، لأنه الأمر الطبيعي الظاهر الذي يستطيعه عامة الناس فلا يحصل لبس على أحد في أمر دينه، كما قال صلى الله عليه وسلم: (إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب، الشهر هكذا وهكذا وهكذا)، يعني مرة تسعة وعشرين ومرة ثلاثين، وقال صلى الله عليه وسلم: (لا تصوموا حتى تروا الهلال ولا تفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين).

وبين رحمه الله ما يقع من أهل الحساب والفلك من الاختلاف فقال رحمه الله:

(ولا يخفى على كل من له معرفة بأحوال الحاسبين من أهل الفلك ما يقع بينهم من الاختلاف في كثير من الأحيان في اثبات ولادة الهلال أو عدمها. وفي أماكن الرؤية للهلال أو عدم ذلك. ولو فرضنا اجماعهم في وقت من الأوقات على ولادته أو عدم ولادته لم يكن اجماعهم حجة، لأنهم ليسوا معصومين بل يجوز عليهم الخطأ جميعاً. وإنما الاجماع المعصوم الذي يحتج به، هو اجماع سلف الأمة في المسائل الشرعية، لأنهم إذا اجمعوا دخلت فيهم الطائفة المنصورة التي شهد لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها لا تزال على الحق إلى يوم القيامة، وأما غيرهم فليس اجماعهم حجة تعارض بها الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة) أ. ه .

ومما يؤسف له أن هؤلاء بزعمهم هذا أبطلوا تحري الرؤية هذه الليلة(ليلة السبت) وحذروا من قبول الشهادة برؤيته وفي مثلهم يقول شيخ الإسلام ابن تيميةرحمه الله: (إني رأيت الناس في شهر صومهم، وفي غيره – أيضاً – منهم من يصغي إلى ما يقوله: بعض جهال أهل الحساب من ان الهلال يرى أو لا يرى، ويبني على ذلك إما في باطنه، وإما في باطنه وظاهره، حتى بلغني ان من القضاة من كان يرد شهادة العدد من العدول لقول الحاسب الجاهل الكاذب أنه يرى أو لا يرى، فيكون ممن كذب بالحق لما جاء)
إلى ان قال: (فإننا نعلم بالاضطرار من دين الإسلام: ان العمل في رؤية هلال الصوم، أو الحج، أو العدة أو الايلاء أو غير ذلك من الأحكام المعلقة بالهلال بخبر الحاسب أنه يرى أو لا يرى لا يجوز والنصوص المستفيضة عن النبي – صلى الله عليه وسلم – بذلك كثيرة، وقد أجمع المسلمون عليه ولا يعرف فيه خلاف قديم أصلاً، ولا خلاف حديث) أ. ه .

أسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه وأن يبلغنا رمضان ويوفقنا لصيامه وقيامه إيمانا واحتسابا.

وكتبه/عمر بن عبدالرحمن العمر
جامعة اﻹمام محمد بن سعود الإسلامية؛المعهد العالي للقضاء

Alrayes

كتاب الإلمام بشرح نواقض الإسلام – عبد العزيز الريس

بسم الله الرحمن الرحيم
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
فهذا كتاب الإلمام بشرح نواقض الإسلام لفضيلة الشيخ د. عبد العزيز بن ريس الريس حفظه الله ووفقه، وهو كتاب أشهر من أن يعرف، يعتبر فريدا في بابه، والحق ما شهدت به الأعداء، وتمتاز هذه الطبعة 1434 هـ  بتعديلات قيمة من المؤلف جزاه الله خير الجزاء.

pdficon

أو اضغط هنا

حجم الملف  1.9 MB , نوع الملف PDF

 

الغلو في الشدة واللين من خطوات الشيطان – ماهر القحطاني

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى

وكذلك جعلناكم امة وسطا
اي عدول كما قال المفسرون
فالوسطية لاتعرف بالعقل بل بالاتباع للادلة
فلايشرع مصافحة المراه والاعتذار ان الدين وسط
ويسر
بل يسر ووسط على حسب مايسره الله لا عقول الناس واهواءهم
كاكل الميتة عند خشية الهلاك
فاهل الاسلام من اهل السنة اتباع السلف وسط اي

متبعين لا غالين كغلو النصارى ولا جافين جفاء اليهود

فتجد من الفرق مافيه من الجفاء

مايشبه اليهود كالرافضة والخوارج والحدادية
ومنهن من يشبه النصارى في الغلو كالنصارى الغلاة في عفو الله ومغفرته
القائلين لايضر مع الايمان معصية
واليوم العامة يصلي ويوحد ويفعل ماشاء ويقول الله غفور رحيم
ونسي انه قال اعلموا ان الله شديد العقاب وان الله غفور رحيم
فامن بشطر وتناسى الاخر
الم ينزل ادم من الجنة باكلة اكلها
اليس ادنى اهل النار عذابا
رجل توضع في اخمص قدميه جمرتان يغلي منهما دماغه
ويغمس انعم اهل الارض الغمسة في النار فيقال هل رايت نعيم قط
فيقول لا

فطريقة الصحابة وسط يرجون الله ويخافون عذابه فيتركوا جميع المعاصي
قال تعالى اتقوا الله حق تقاته
يعني اجتنبوا جميع معصيته
وسط بين الغالي والجافي
وهم اهل الصراط المستقيم
الذي امر بلزومه رب العالمين
قال بن القيم

للشيطان مع بني الانسان واديان
لايبالي في ايهما سقط وادي من الغلو وواد من التقصير

وقال شيخ الاسلام
يحكي النقيضين غلو بعضهم في الرحمة وغلو الاخر في  الشدة
والصلافة والقسوة في الاحكام على الناس

فقال رحمه الله
“والشيطان يريد من الإنسان الإسراف في أموره كلها
فإنه إن رآه مائلا إلى الرحمة زين له الرحمة حتى لا يبغض ما أبغضه الله
ولا يغار لما يغار الله منه

وإن رآه مائلا إلى الشدة زين له الشدة في غير ذات الله حتى يترك من الإحسان والبر واللين والصلة والرحمة
ما يأمر به الله ورسوله
ويتعدى في الشدة
فيزيد في الذم والبغض والعقاب على مايحبه الله ورسوله

فهذا يترك ما أمر الله به من الرحمة والإحسان
وهو مذموم مذنب في ذلك
ويسرف فيما أمر الله به ورسوله من الشدة حتى يتعدى الحدود
وهو من إسرافه في أمره

فالأول مذنب
والثاني مسرف(إنه لا يحب المسرفين)

قال رحمه الله
“فليقولا جميعا (ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكفرين)”انتهى
الفتاوى 292/15
نقلته

كتبه ابو عبدالله ماهر القحطاني
ايده الله بتوفيقه وغفر له ولمن قراه وافاد منه

الصبر عند المصيبة – عمر العمر

بسم الله الرحمن الرحيم
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه خطبة جمعة بعنوان الصبر عند المصيبة لفضيلة الشيخ عمر العمر حفظه الله ووفقه.

أو إضغط هنا

نوع الملف mp3, حجم المقطع 05 Mb ,  وقت المقطع 00:13:00

Alrayes

مهمات في الاجتهاد والتقليد – عبد العزيز الريس

بسم الله الرحمن الرحيم
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
هذا مقطع فيديو لفضيلة الشيخ د. عبد العزيز بن ريس الريس حفظه الله ووفقه، وهو محاضرة ألقاها فضيلته في دولة الكويت حرسها الله بالتوحيد والسنة.

mp4icon

أو اضغط هنا

حجم الملف  64.2MB , نوع الملف MP4 ، وقت الملف 01:12:26